البداية: من الداخل

لا يمكننا أن نتحرر قبل أن ننجح في تمزيق الطبقة الأولى من الظلم التي تواجهنا؟ لا يمكن لنا أن نهرب من استحقاقات المواجهة الداخلية إذا ما أردنا فعلاً أن نكون أحراراً؟ لا يمكن لنا أن نحمي أنفسنا ونصون كرامتنا ضد الاعتداءات الخارجية طالما بقينا عبيداً لطغاة الداخل؟ إن الذين ينذرون أنفسهم للنضال ضد الخارج في الوقت الذي ترزح فيه مجتمعاتهم تحت نير الاستبداد، لا يزيدون عن كونهم أداة تفاوض وتساوم ما بين الأنظمة الحاكمة والقوى الخارجية. إلى متى نبقى مضلّلين؟