المعنى

عندما تفقد الحياة معناها في نظرك، فهذا يعني أن الأوان قد آن لتعطيها من معناك؟ هذا هو ثمن النضوج والاستمرار، في لحظة ما عليك أن تبدأ بالعطاء، لكي تتمكن من الانتماء.

المستقبل

هل تعرف كم من الأشياء يتوجب عليك أن تتخلى عنها من أجل ان تحصل على تلك الأشياء التي ما زلت تحلم بها؟ هل تعرف حجم المخاطر التي عليك أن تواجهها والتضحيات التي عليك أن تبذلها من أجل تحقيق أحلامك؟ المستقبل يبدأ من اللحظة التي تصبح فيها قادراً على الإجابة على هذه الأسئلة.

الحياة منحازة

الحياة منحازة بشكل جوهري لما هو منظم ومعقد وقوي. لا اعتبار للعدالة والكرامة الإنسانية هنا. وهذا بالضبط هو ما يجعل الحياة أكثر انحيازاً لأصحاب السلطة والجاه والمال، فهم الأكثر قدرة على التنظيم في معظم الأحيان، لامتلاكهم أو سيطرتهم على الأدوات اللازمة لذلك، حتى في حال اسائتهم لإدارتها في الكثير من الأحيان. لذا لا يمكن معارضتهم، ولا يمكن كسب الحياة إلى جانبنا، إلا من خلال العمل المنظّم. ويشكل الاستعداد للمخاطرة والتضحية هنا المفتاح الأساسي الذي يمكن خلاله التعويض عن نقض الامكانيات المادية في مواجهتنا مع السلطة ومؤسساتها.

الحرية حاجة إنسانية وليست ظاهرة طبيعية

الحرية، العدالة، الكرامة، السلام… إنها ليست ظواهر أو خصائص طبيعية قابلة للتحقّق من تلقاء نفسها، بل هي تعابير مختلفة عن احتياجات إنسانية أساسية لا يمكن تحقيقها إلا عن طريق العمل الدؤوب والمنظم يتم من خلاله فرضها على الحياة فرضاً.