فيسبوك: 8 أيلول، 2011

– أقدر تماماً مشاعر الثوار الذين أصابهم بعض الإحباط واليأس في الفترة الأخيرة، لكن ما تم إنجازه حتى الآن هو أكثر من معجزة ولن نسمح لأحد بالتفريط بهذا. وإذا كانت المعارضة التقليدية على الرغم من صخبها ما تزال غير قادرة على استيعاب مطالب الشارع لانقطاعها المزمن عنه، فهناك معارضة جديدة تتشكّل في الداخل والخارج، سيكون لها دورها الأساسي في تشكيل أحداث الفترة القادمة. والكلام هنا ليس عن الأعمار والأجيال بالضرورة، بل عن القدرة على الانفتاح على آليات عمل وطرق تفكير جديدة في العمل السياسي. وللحديث تتمة.

Media and Policy Makers Need to Connect to Online “Influentials”

Glad that my twitter activity was helpful in this very important study:

Building on such insights, Jorge Faytong Real and Nishant Patel, two graduate students at the University of Maryland working on a project in Prof. Ben Shneiderman course on Information Visualization, took a look at three slices of the Twitter universe to determine who have been “influentials” during the Middle East unrest.  Faytong and Patel looked at the Twitter network of an extraordinarily-well linked U.S-based Syrian and Middle East activist who tweets in both English and Arabic:  Ammar Abdulhamid—known to Twitter users as @tharwacolamus.[3] Continue reading “Media and Policy Makers Need to Connect to Online “Influentials””

فيسبوك: 6 أيلول، 2011

6 أيلول، 2011 / فيسبوك

– مشكلة المبادرة العربية أنها مبنية على الاعتقاد بأن بشار الأسد وشبيحته الذي يستخدمون وسائل الإعلام الرسمية لبث الفتنة الطائفية والذين يبنون مليشيات شعبية ويعدّون العدة لحرب أهلية سيتراجعوا في آخر لحظة ويوافقوا على المشاركة في عملية تغيير نظامهم وإحالة أنفسهم إلى التقاعد. ومشكلة الدعوة لقبول المبادرة من منطلق إحراج النظام أنها تفتح باباً واسعاً إمام النظام للمناورة والتسويف، وتعطيه عامين للالتفاف على الثورة الشعبية واصطياد قادتها. تريدون إحراج النظام؟ وافقوا على المبادرة بشرط أن تجري الانتخابات الرئاسية قبل نهاية العام الجاري.

فيسبوك: 3 أيلول، 2011

– أخطأ الدكتور غليون في قراءته للأمور: هو لم يكلف بتشكيل المجلس الانتقالي بل برئاسة مجلس شُكّل. كان من الأفضل له أن يقبل بالأمر ويدعو المجلس للانعقاد ومن ثم يقترح بعض التعديلات، أما التسويف لأسبوعين فينم عن إساءة فهم للعوامل التي أدت إلى التعجيل في الإعلان: انقسامات شديدة بين الثوار وإحباط كبير في الشارع سيتزايد بسبب هذا التسويف الذي سيفسح المجال أيضاً للإعلان عن مجالس جديدة وإلى المزيد من الإرباك. لقد أخفق برهان في أول امتحان سياسي له كشخصية قيادية، وفي الأزمنة الثورية، الفرص الثانية نادرة.