Few Notes on Russia’s Policy Towards Syria & the Middle East

Moscow / May 21, 2012

A successful return by Russia as a major player in the Middle East requires more than the ability to play the role of spoiler of perceived American policies and designs in the region. Russia has to adopt her own clear policies and objectives. Else, Russia’s longer term interests in the region will be hurt, and her ability to spoil others’ policies would eventually backfire.

Forming such objectives and approaches calls for developing a better grasp of the current political and demographic shifts in the region and their basic underlying causes. Continue reading “Few Notes on Russia’s Policy Towards Syria & the Middle East”

فيسبوك: 18 أيار، 2012

– نسعى إلى التغيير رغبة في التنمية والتقدم وفي الخروج من نير معادلة الأسياد والعبيد إلى فسحة المواطنة والمساواة أمام القانون. نريد التغيير من أجل التنمية والحياة الكريمة لا من أجل الانتقام. العدالة ليست ثأراً.

Continue reading “فيسبوك: 18 أيار، 2012”

Text of speech introducing President Bush at Freedom Collection launch in D.C.

Good morning. My name is Ammar Abdulhamid. I am a Syrian dissident. In September 2005, I was forced to leave my country for criticizing President Bashar Al-Assad.

In exile I have lived in Washington with my loving family: my wife, Khawla, our daughter, Oula, and our son, Mouhanad. Together, with help from our friends here and in Syria, and with funding from the Middle East Partnership Initiative, a program established by President George W. Bush, we launched a foundation dedicated to supporting pro-democracy activists in Syria and across the Middle East. Continue reading “Text of speech introducing President Bush at Freedom Collection launch in D.C.”

فيسبوك: 15 أيار، 2012

في لقاء مع قناة روسيا 24، الأسد يقول: “لدينا معلومات أن فريقاً من المعارضين ذهب إلى كوسوفو للتحصل على دعم مادي وخبرة في التدخل العسكري في خطوة تهدف إلى التمهيد لتدخل ناتو.” على ما يبدو أن الأسد يتابع صفحتي على الفيسبوك. وما زال هناك من يعتقد حتى اللحظة أن الزيارة كانت بلامعنى لأن كوسوفو لاوزن لها على الساحة العالمية، على حد تعبيرهم. على أية حال، الزيارة لم تؤت أكلها بعد، وهناك المزيد من الزيارات والنشاطات التي نخطط لها، لكني أعترف بأن الأمور لن تتطور بالسرعة التي نريد ونشتهي. كان علينا أن نبدأ بهذا النوع من النشاطات في بدايات الثورة، ولقد حاولت وترجيت، ولاحياة لمن تنادي، ولست أدري إذا كان الأوان قد فات أم لا. لكني سأفعل ما بوسعي، مع استمرار الطعنات والتخوين. لاناقة لي في هذا غير رغبتي في أن يكون الوطن بخير، وتستقر فيه الأمور بأسرع وقت في ظل حكم ديموقراطي، صدّق من صدّق، كذّب من كذّب، شكّك من شكّك، تهجّم من تهجّم، خوّن من خوّن. لن ألقي بالاً إلا لمن يعمل.