فيسبوك: 27 آب، 2012

– داريا… الإبادة تستمر، والثورة أيضاً. 

– بتنا نخيّر اليوم ما بين الإبادة والثورة! ماذا يتوقّعون منا أن نختار؟ 

– المجازر لا تردع بل تحرّض. 

– قلوبنا تنفطر حزناً، لكن إرادتنا فُطمت على الحديد. 

– آتنا المجازر كفاف يومنا لنستمر في وجه الأحقاد، والأضداد، والقدر.

 

فيسبوك: 25 آب، 2012

– سُعاركم لا يثير فينا إلا الاحتقار. لم تعودوا قادرين على إثارة الخوف إلا في قلوب أبنائكم لتحوّلوهم إلى مرتزقة ووحوش تقتل الأبرياء وتقتات على الجيف وتخاله دفاعاً عن النفس. هكذانثأر منكم في كل لحظة تقتلونا فيها. ثأرنا أنا جعلناكم تتخلّون عن إنسانيتكم طوعاً من أول يوم لثورتنا، أنا جعلناكم تخافوننا حتى السُعار، حتى التوحّش. ستصبحون مضرب الأمثال في الحقد والإجرام. ستصبحون أضحوكة التاريخ. وفي النهاية سننتصر في وجه كل إجرامكم، وعوضاً عن الانتقام منكم فنفعل بكم ما فعلتم بنا، سننساكم. ستمشون بيننا ولن نراكم، ستكونون كما ارتضيتم لأنفسكم أن تكونوا: أشباحاً. فطوبى لكم. Continue reading “فيسبوك: 25 آب، 2012”

فيسبوك: 24 آب، 2012

– ذروا الحقد يفيض سيولاً والمجازر تتوالى: أرض الوطن ما تزال عطشى، عقود من الكلام عن مقاومة وبطولات زائفة جفّفت ترابها، عشرون شهراً من سفك الدماء لن تكفي لرويها. سنبقى نرويها بدمائنا أعواماً. 

– لا أصدقاء للسوريين اليوم ولا حتى أنفسهم: ففئات تنتصر للحق وأخرى للباطل، وجحود وقوافل تراقب وتنتظر.  

– سيصبح الناس يومها صنفان بين نادم على صمته ونادب لحظّه. Continue reading “فيسبوك: 24 آب، 2012”