Syria conflict: Backing for Khatib

guardian.co.uk

Khatib’s call for conditional dialogue with the Syrian government has been backed by unlikely the source – Ammar Abdulhamid a usually hawkish Syrian dissident and blogger.

Abdulhamid, fellow at the Foundation for Defense of Democracies, which is regarded as a NeoCon thinktank, said an armed struggle should continue alongside Khatib’s call for talks.

In his latest blogpost Abdulhamid noted the popularity of Khatib and his proposal among ordinary Syrians. Continue reading “Syria conflict: Backing for Khatib”

Finitiatives

Finitiatives | peacefare.net.

Ammar Abulhamid writes:

Not too long ago, Assad issued a “Finitiative,” that is, an initiative to end all initiatives, calling, allegedly, for dialogue with the opposition. Now, opposition leader Moaz Alkhatib has repaid Assad in kind by issuing his own “Finitiative” calling, purportedly, for dialogue with the regime. Both finitiatives were clearly designed for purposes other than those declared and were meant primarily as acts of continued defiance, even if some failed to detect the defiance involved in Alkhatib’s finitiative

….Assad’s finitiative was meant to rally troops and consolidate support and control rather than enter into any real dialogue with the opposition, Alkhatib’s came as a revolutionary act meant to break a political stalemate in the ranks of the international community and to push for a real policy to help resolve the situation in Syria in a way commensurate with the expectation of the majority of average Syrians from all communal and political backgrounds. Assad’s finitiative was, then, a defensive act, a last stand of sorts. But Alkhatib’s finitiative marked the opposition’s first real offensive on the political front. Continue reading “Finitiatives”

فيسبوك: 3 شباط، 2013

مرة أخرى نذكّر أن أهمية المباحثات التي يجريها الخطيب تكمن في اكتساب مصداقية مع المجتمع الدولي من خلال الإصرار على إمكانية الحوار طالما بقيت الأهداف واضحة واتسمت المباحثات بالعلنية والشفافية. فالحوار لايعني التخلّي عن الأهداف والثوابت، لذلك، ليس من المتوقع أن تنجح لقاءات الخطيب مع وزيري الخارجية الروسي والإيراني في تغيير مواقف دولتيهما  الداعمة لنظام الأسد. لكن هناك قوى ودول أخرى تراقب ما يجري، وإذا ما بدى الخطيب مقنعاً بالنسبة لهم كشخصية قيادية، وإذا ما تفهّمت شخصيات وقوى المعارضة أهمية ما يجري هنا وبقيت ملتفّة حول الخطيب، وإن أبدت بعد التحفّظات هنا وهناك، فقد يؤدي هذا الموقف إلى تغيير جذري فيما يتعلّق بموقف هذه الدول تجاه دعم المعارضة والثوار وبكل الوسائل. لقد أعلن الرئيس أوباما وبكل وضوح في رسالته إلى الشعب السوري منذ أيام أن سياسة أمريكا حيال سوريا تقتضي تغيير النظام السوري ورحيل الأسد، وهذه سياسة الدول الغربية عموماً. لكن مشكلة أمريكا والغرب عموماً هي مع المعارضة: إذ لايمكن للغرب الرهان على معارضة لاتمارس السياسة وتكتفي بمواقف متشنجة معتقدة أن الحوار سيؤدي بالضرورة إلى التخلّي عن أهداف الثورة. إذا كان العمل العسكري هو الإسلوب الوحيد لتحقيق الأهداف فلما اخترعنا الدبلوماسية؟ وما فائدة السياسة؟ ولماذا لم يمتنع الروس والأمريكيون عن تبادل اللقاءات على مختلف المستويات والأصعدة طيلة فترة الحرب البادرة؟ عندما تقول أنك على استعداد للحوار مع النظام، فالرسالة الحقيقية موجهة نحو المجتمع الدولي، والحوار الحقيقي سيكون مع قادة المجتمع الدولي. وعندما تأتي هذه الدعوة في توقيت معين ومن قبل شخصيات لها مواقفها المؤيدة للثوار، يصبح للدعوة ثقل مختلف عن تلك الدعوات المقدمة من جهة تدين النظام والثورة معاً، وتربطها بشخصيات في النظام علاقات أقوى من تلك التي تربطها مع الثوار.